Qassim Haider on BBC Arabic Television

مقابلة تلفزيونية في بي بي سي العربية مع قاسم حيدر

Qassim Haider on BBC Arabic Television

Qassim Haider was part of the special Program by BBC Arabic Television in “BBC Xtra”. The Program focused on Arabic Calligraphy and Typography….

الحلقة مسجلة – كاملة غير مقطعة

 

https://www.youtube.com/watch?v=uSegyIalBMI

النسخة الأصلية
مقطعة من موقع البي بي سي
الجزء الأول – Part 1

الجزء الثاني – Part 2

الجزء الثالث – Part 3

 

حلّ الشاب البحريني قاسم حيدر ضيفًا على قناة بي بي سي العربية وذلك ضمن برنامج بي بي سي اكسترا حاملاً معهُ قصبة خطٍّ وحبرٍ وكمبيوتره المحمول ليحكي تفاصيل عشقه وولوعه بفن الخطِّ والتصميم، هذا الفنِ الذي حملهُ لأبعد حدود، فمن بيئته الصغيرة وبيته وأخوته الذين تعلم منهم الكثير إلى الدراسة ومشاريعه المتنوعة في فَنِ الخطِّ والتصميم والبرمجةِ أيضًا، كلها تفاصيل تناولها اللقاء الذي اجري معه كان أكثرها بروزًا البرنامج الذي ابتكره لتصميم الخطِّ الكوفي المربع وتعلقه بفنِ التصميم وعلى الخصوص تصميم الخطوطِ وبرمجتها إلكترونيًا.
وفِي ختام الحلقة قدّمَ قاسم حيدر الحلوى البحرينية كهدية للقناة، كما اختتم الحلقة بتنفيذ عمل خطي كتذكار أيضاً للقناة.

الجزء الأول – Part 1
https://www.youtube.com/watch?v=OutURj4n3_g
الجزء الثاني – Part 2
https://www.youtube.com/watch?v=gy_QNBvuS5M
الجزء الثالث – Part 3
https://www.youtube.com/watch?v=LaxaGL6vu4k

المقابلة على موقع بي بي سي العربية

http://www.bbc.com/arabic/tv-and-radio-42749647

Perle Magazine interview “Typographic Expression”

Talented Bahraini typographer Qassim Haider sat with Perle Magazine and elaborated on perhaps the most established form in the region, Typography; an art that has been used for centuries to display the amalgam between religion and culture throughout the Arab world.

Qassim HaiderHaider got his start in typography from a very early age. His eldest brother, also an artist, introduced the typeface to him when he was just a child and encouraged him to excel in this medium. Haider says his brother helped his learning with resources such as books, and gave him a basic understanding of the illustrations. He watched his brother create the art using his hands, which would take somewhere between one to three weeks. That, he said, was the beginning that led to his pursuit of typography. Typography, he explains, is different than calligraphy wherein the former is alphabets organised on a straight line by illustration and the latter is done by hand and has curves.

Knowledgeable both in IT and typography, Haider built his career in the design industry over 10 years before launching his own company, qtypography, at the end of last year. As a Creative Strategist, he explains, it is his job to ensure that for each piece of work, the right methodology is applied before it is produced. Speaking of his own process, Haider says he first takes inspirations from various books, then from his culture and then research. The research, he says, is the part that requires the longest time. Once Haider gets an idea of what he will be doing using his resources, creating the piece, he says, only takes a few hours. The initial plan is done by hand and then drawn on the computer. “The process is not a lengthy one, it’s just Muslims feel there is a system in even the smallest of things and typography reflects that”, he says of the of the art that is deep-rooted in the Arab culture.

Qassim Calligraphy Artworks
His expertise in the areas of IT combined with his control of the art form led him to create a web-based program, TypoGrid, which has made it easier for him  and those who are interested in typography, to create his pieces. Using this program any kind of typography can be created. Along with the program, Haider has also created a font called qtype square kufic (available on www.fonts.com) to assist him.

Qassim Calligraphy ArtworksHaving taken part in three exhibitions so far as well as successfully selling his work, Haider’s talent speaks for itself.  Whether it is designing creations akin to those from the Fatimid Dynasty or taking inspiration from Kufic typography done centuries ago on walls and coins, Haider is a master at adding his own spin to create unique, intricate and detailed pieces of work through the art of typography.

 

 

http://www.perle-magazine.com/typographic-expression/

مقابلة مجلة «بعد المدرسة»، الصادرة عن تمكين

قاسم حيدر.. عشق الحروف، فتمايلت بريشته!
أينما تجولتَ بعينيكَ، وحططت برِحالك، ستقع على كلمةٍ هُنا وأخرى هناك، تقرأها وتخزنها في ذاكرتك، ولعلك لم تقرأها، غير أنك تنجذب إليها لجمال رسمها وحسن خطها، ذلك هو الخط العربي الذي قال في شأنه الفنان بيكاسيو:«إن أقصى نقطة أردت الوصول إليها في فن الرسم، وجدت الخط العربي قد سبقني إليها منذ مئات السنين»، وقيل «الخط هندسة روحانية ظهرت بآلة جسمانية».

من بحر الخطوط العربية الجميلة كانت انطلاقة موهبة شابة بحرينية .. قاسم حيدر ذو 27 ربيعاً، عشق نحت الحروف بسلاسة وشغف، كما عشقته هي الأخرى حتى تمايلت بريشته لترسم أجمل المخطوطات واللوحات.
ترعرع قاسم في بيئة عشقت الفن والإبداع، حيث أن مُعظم إخوته إما خَطاطون أو رسامون، خصوصًا أخيه الأكبر الذي أمده بالكثير من المصادر الفنيّة وحثه على مواصلة التمرين، أما بدايته الفعلية فقد كانت في المدرسة حينما خَصص أستاذه للغة العربية حُصة للخط العربي وقد كان الأستاذُ بارعًا في خَطِ الرقعة والنسخِ خُصوصًا.

«هو المساحة التي أستطيع التعبير فيها عما يجول في خاطري ومُخيلتي من أفكار وكلمات»، هكذا يصف قاسم فن الخط العربي بالنسبة له. ويضيف: «لم تسنح لي الفرصة بالمشاركة في أية مسابقات دولية، حيث اقتصرت مشاركاتي في المسابقات التي كانت تقيمها وزارة التربية والتعليم للمدارس وحصلت في إحداها على المركز الأول. إلا إنني الآن بصدد التحضير لإقامة معرض خاص للوحاتي».

ويقيم قاسم الإهتمام المحلي، الإقليمي والعالمي بهذا الفن من خلال تتبعه لأخباره وفعالياته بالجيد ولكنه دون المستوى ولا يرقى لطموح المُتعطشين لهذا الفن، وتمنى لو كان في البحرين ذلك الإهتمام الموجود إقليمياً، كما في الشارقة حيث توجد مؤسسة «بيوت الخطاطين» كما أن معارض الخط ودوراته تُقام بشكل دوري هناك، والأمر كذلك في دولة الكويت فهناك العديد من المراكز الفنية التي تولي اِهتمامًا بهذا الفن، كما هو الحال أيضًا في تركيا التي تُعد بمثابة الأُم الحاضنة لهذا الفن العريق وفيها تقام المسابقة الدولية لفن الخط العربي، وإليها يقصد الخطاطون لتعلم الخط، بالإضافة إلى مكة المكرمة، وقطر ومصر، أما الاهتمام العالمي على حد قوله فهو كبيرٌ جدًا، فَسعرُ اللوحة الخطية أو الحُروفية تُجاوز الآلاف سِعرًا. ومن موهبة الخط إلى موهبة الإبداع الإلكتروني، فقاسم الذي يعمل حالياً كمطور مواقع ومصمم جرافيكي بإحدى وكالات الدعاية والإعلان في البحرين، حاصل على دبلوما في تقنيات الكمبيوتر من معهد البحرين للتدريب، ويستكمل حاليًا دراسته للحصول على الدبلوما العليا.

قاسم شاب شغوفٌ بعمله، وهو يرى بأن هناك تقارباً بين كلا الفنين وإن كُل واحدٍ منهما يُكمل الآخر، أي أن هناك رابطاً يجمع بين فن الخط العربي وعالم التقنية الحديثة ووسائل الإتصال المُتقدمة، التي بدورها ساهمت بشكلٍ كبير في تَحسين المظهر الجمالي لهذه التقنيات، والعكس صحيح فقد ساهمت هي الأخرى في تحسين أداء الخطاطين والـموهوبين بشكل عام. ويقول: «مؤخرًا قُمت بتصميم وبرمجة موقع يساعد في تصميم الخط الكوفي المُربع».

مجلة «بعد المدرسة»، الصادرة عن تمكين

مقابلة صحفيّة : قاسم حيدر ورحلة مع الخط العربي

يولد الإنسان ويتأثر بالبيئة المحيطة به سواء كانت صالحة أو سيئة، إذ يساهم الجو المحيط به في خلق شخصيته بشكل أو بآخر… قاسم آل حيدر يبلغ من العمر 18 ربيعا، تعلق بالخط العربي منذ نعومة أظافره وأصبح جزءا لا يتجزأ من شخصيته، التقينا به للتعرف عن كثب على هوايته فكان اللقاء الآتي…

الوسط – محرر الشئون الشبابية
نشرت بتاريخ: 25 أغسطس 2003م

كيف كانت بداية تعلقك بالخط؟

– عندما كنت في العاشرة من عمري كان أخي الكبير يأخذني معه إلى المرسم من أجل مساعدته، وفي الوقت نفسه كان أخي الثاني يدرس الخط في المنزل لمجموعة من الطلبة، إذ كنت أحضر معهم للمشاهدة فقط، ومن هنا انجذبت شيئا فشيئا نحو هذه الهواية. وعندما كنت في الصف الخامس الابتدائي خصص مدرس اللغة العربية حصة في الأسبوع لتدريس الخط العربي، وقد كنت من ضمن المتميزين في هذه الحصة.

وكيف كان الوضع بعد ذلك؟

– في المرحلة الإعدادية كانت ممارستي للخط العربي تعتمد على الكتب التي يزودني بها أخي ويشجعني على قراءتها، وكذلك من خلال ممارستي الشخصية. وازداد تعلقي بهذه الهواية بشكل أكبر حتى انه بدلا من القيام بالواجبات المدرسية كنت أمارس الخط العربي في كراسات المدرسة. وفي نهاية هذه المرحلة كان أحد المدرسين يدربنا على فنون الخط الكوفي. ودرست في كراسة «جواد النجفي» وبعدها كراسة «هاشم البغدادي»، والآن اتجهت إلى كراسة «محمد شوقي» واستفدت من هذه الكراسات بشكل كبير (…) وأذكر في إحدى المرات كتبت مخطوطة بالخط الكوفي، وأخذتها إلى أحد الخطاطين الذي انتقدني ما جعلني ابتعد عن هذه الهواية لمدة أسبوع كامل، وبعد هذا الأسبوع أحسست أنه كان جادا في انتقاده، إذ استفدت من ذلك في تطوير أدائي للخط الكوفي.

هل التحقت بإحدى الدورات في مجال الخط العربي؟

– نظمت القرية دورة لتعليم الخط العربي على يد أحد الخطاطين المشهورين، والتحقت بهذه الدورة، إذ شجعتني على ممارسة هذه الهواية بشكل أكبر.

هل شاركت في إحدى مسابقات الخط العربي؟

– شاركت في مسابقتين للخط، الأولى تمت عندما كنت في المرحلة الإعدادية وكانت على مستوى المدرسة وحزت فيها على المركز الأول، أما المسابقة الثانية فكانت على مستوى المدارس الثانوية التابعة لوزارة التربية والتعليم.

ما الخط المفضل لديك؟

– أعشق خط النسخ، لأني أرى أنه يمثل شخصيتي فهو خط رزين وهادئ، على عكس الخطوط الأخرى كالديواني مثلا الذي يحتوي على الكثير من الانحناءات.

ما طموحك في مجال الخط العربي؟

طموحي أن أدرس على يد أحد كبار الخطاطين من أجل الحصول على إجازة في الخط، كما أتمنى أن أجيد خط الثلث الذي يعدُ من أصعب أنواع الخط العربي.

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 353 – الإثنين 25 أغسطس 2003م الموافق 26 جمادى الآخرة 1424هـ